فى وسط تشاؤم و حوادث و أخبار سودة كتير محفورة فى ذاكرة ٢٠١٦، بيبقى لينا ، عشان نكون منصفين، لحظات فرح بالرياضة المصرية، أبطالها تغلبوا فيها على الظروف “الصعبة” و البيئة المحبطة و عملوا المستحيل.

عشان كده فرحتنا بيهم مش بتبقى فرحة مشجع عادى، على قد ما بتبقى فرحة شريك نجاح، عاصر و متخيل المناخ الصعب اللى طلع منه البطل ده…عشان يفرح ١٠٠ مليون بلحظات تتويجه على المنصة.

sports

فإليكم أهم عشر لحظات فى ٢٠١٦ للرياضة المصري

دورى للأهلى و الكأس للزمالك

سواء كنت اهلاوى عزيز او زمالكاوى شقيق, متفدرش تنكر إن سنة 2016 كانت سنة سعيدة عليك و على فريقك خصوصا إن كل فريق قدر يكسب بطولة محلية و محدش منهم طلع من الموسم “فاضى”. خلينا نكون متفقين إن الكورة فى الاخر هى حبة النفس اللى المصريين عايشيين عليهم, و أن إنجازات الفرق بالذات هى اللى كل سنة بتعمل الفرق و بتفرح ملايين نظرا لعشقنا للعبة, أللى الظاهر عمرها ما حبتنا أوى فى المقابل.

بطولة أفريقيا للسلة

مش هكدب و أقول إنى من عشاق لعبة كرة السلة, أو حتى النادى الاهلى بشكل خاص, لكن تحقيق بطولة أفريقيا للأندية أكيد كان سبب مهم فى فرحة ملايين الناس اللى بيتلككوا بأى بطولة. لعيبة  الاهلى قدروا يقدموا مستوى ثابت و قوى فى النهائى قدام فريق ليوبولو الأنجولى.

أبطال أمم أفريقيا لليد

على غير العادة، دول شمال أفريقيا مرضيتش تنكد على الشعب المصرى فى نهائى أفريقية لليد السنة دي، و أهدتنا اللقب السادس عشان يفوز بيه منتخب “الفراعنة” , و يتأهلوا الى الأولمبياد. . مش متأكد لو كنت ساعتها فرحان بالمنتخب أكتر ولا بالجماهير اللى سمح لها االأمن بالحضور، لكن الأكيد إنها كانت من أحلى الأحداث الرياضية للسنة ديه.

الننى الى أرسنال

مش بطولة ولا إنتصار, بس هو فى حد ذاته إنجاز إن واحد من اللعيبة المصريين يروح فريق بحجم أرسنال. إنتقال محمد الننى لنادى أرسنال الإنجليزى ممكن يكون فاجئه هو أكتر ما فاجئنا, بس الجميل فى الموضوع انه علٌى سقف طموحاتنا و أحلامنا, وعشمنا إننا فى يوم ممكن يكون عندنا أكتر من لعيب محترف فى فرق “نضيفة” فى اورويا.

بطولات العالم للاسكواش

مطلع السنة بالذات فاجئنا بفرحة كبيرة بلعيبة مصر للأسكواش. أبطالنا محمد الشوربجى و نور الشربينى قدروا يفوزوا ببطولة العالم (جى جى مور) و يسعدوا كعادتهم كل المصريين. فى الحقيقة أنا عمرى ما فهمت ليه لعبة الإسكواش بالذات اللى متفوقين فيها و بنقدر “نحط” فيها على أى حد, بس للأسف و عشان إحنا حظنا قليل…. رياضة الإسكواش مش حتبقى رىاضة أولومبية, على الأقل الدورة الجاية. . بس برغم كده, أبطالنا بيقدروا يشرفونا كل سنه فى المحافل الدولية.

عودة لأمم افريقيا

بعد فشل مزرى فى تأهل حامل أكثر ألقاب بطولة أفريفيا لنهايئات البطولة اخر ثلاث نسخ, “من ستر ربنا” قدر رجالة المنتخب ,بقيادة محمد صلاح, التأهل لنسخة البطولة 2017 على حساب نيجيريا. . مش فاهم إزاى بعد ما كنا زمان بنكسب البطولة ديه و إحنا مغمضين, بقينا بنعانى دلوقتى عشان نتاهل ليها. بس على كل حال, فوز مصر على نيجيريا بهدف رمضان صبحى (أبو الفوانيس) و ضمان التاهل, كانت أكيد من أهم أحداث 2016 الرياضية.

أولمبياد ريو: سارة سمير

مصر بالذات معروف انها بتخش الأولمبياد مش عارفة مين فرصه أكبر بالفوز بميدالية, و على حسب كرم ربنا و مجهودات اللعيبة بنرزق بماديلية أو أتنين. السنة دى, بنت ال18 سنه سارة سمير حفرت إسمها فى قلوب المصريين بعد فوزها ببرونزية رفع أثقال فى منافسات وزن 68 كيلو. سارة رغم صغر سنها و عدم الإهتمام او التأهيل الكافى, قدرت ترفع راسنا بمشاركتها و تحصد أولى ميدالياتنا فى البطولة.

اولومبيات ريو: محمد إيهاب

محمد إيهاب (بوب) كمان كان ليه دور مهم فى صناعة أهم أحداث 2016 الرياضية , بفوزه بميدالية البرونزية فى منافسات رفع الاثقال (وزن 77 كجم) . بوب قدر يفاجئنا بمستوى و أداء غير مألوف لمصر فى اللعبة ديه, و برغم شراسة المنافسة إلا إنه قدر يطلع من البطولة ببرونزية تحسبله و تحسب لتاريخ مصر.

أولمبياد ريو: هداية ملاك

هداية ملاك, وصيفة بطولة العالم و صاحبة برونزية الأولمبياد كان ليها نصيب الاسد من صناعة فرحة المصريين السنة ديه بأدائها المشرف فى بطولة العالم و الأولمبياد. و رغم إصابتها و صعوبة المنافسة, لكنها كانت قد المسئولية, وقدرت تكسب ثالث ماديليات مصر الاولومبية لدورة ريو 2016.

دورة ريو الباراليمبية

في واحدة من أكتر مشاركات مصر الناجحة, منتخبنا حقق 12 ميدالية فى أولمبياد ريو دي جانيرو, فى الحقيقة إن كل بطل من أبطال منتخبنا يستاهل مقال لوحده و معلقة شعر بحالها على مجهوداتهم المستمرة و إصراراهم إنهم كل دورة يشرفونا و يحطوا علم بلدنا فى المقدمة. إذا كان إبراهيم حمدتو ولا شريف عثمان ولا رحاب احمد…فكلهم فعلا كانوا وجهة مشرفة لبلدنا السنة ديه.

Check out the rest of the articles on our lists of 10s in the last 10 days of the year, too!